طور حياتك

التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية


التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ، تعد التجارة الإلكترونية واحدة من التجارات التي أحدثت ضجة كبيرة في العالم، ويرجع ذلك إلى ثورة الإنترنت والمعلومات.

ونظرًا لأهميتها الكبيرة، سوف نوضح من خلال رحلتنا مع صناع المال العديد من المعلومات حول التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.

كما لا يفوتكم اليوم تفاصيل: شروط التجارة الإلكترونية في السعودية

ستجد في هذا الموضوع..

:: ما هي التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ::

إن التجارة الإلكترونية هي عبارة عن أسواق متاحة للجميع محليًأ وعالميًا لتوفير الخدمات والسلع عبر الإنترنت، حيث لا توجد أى قيود سواء للبائع أو المشتري ومن ضمن القيود التي تم إزالتها:

  • المكان الذي يقوم البائع واستئجار.
  • تكاليف المحل من حيث المعدات وتكاليف الإيجار وديكورات المكان.
  • توقيت البيع والشراء، حيث أصبحت تتواجد هذه الأسواق لمدة اربعة وعشرين ساعة كل أيام الأسبوع.

وتحقق التجارة الإلكترونية قيمة عالية في الاقتصاد السعودي حيث يعتمد عليها جميع الفئات العمرية والمجتمعية، فهى لها قوة شرائية كبيرة، حيث تعتبر المملكة العربية السعودية صاحبة أكبر نصيب من حجم المعاملات الإلكترونية في المنطقة.

كما تحتل الإلكترونيات وبعدها حجوزات الطيران القيمة الأكبر من التجارة الإلكترونية فيها، وبعد ذلك شراء الموسيقى  وبرامج الكمبيوتر ثم حجز الفنادق والترفيه والملابس.

:: أهداف التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ::

قامت وزارة الصناعة والتجارة السعودية بالعديد من الجهود من أجل تعزيز التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، حيث قامت بوضع مجموعة من الأهداف التي يجب أن تحققها هذه التجارة، ومن ضمن هذه الأهداف:

  • تقديم الدعم لنمو التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.
  • تحقيق الحماية للمستخدمين عبر الإنترنت من حيث التجار والمستهلكين.
  • العمل على زيادة ثقة المستهلكين في هذا النوع من التجارة.

إليك ايضًا: التجارة من الصين عن طريق الانترنت للي حابب يتعلم

:: شروط التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ::

تقوم المملكة العربية السعودية بتفعيل مجموعة من الشروط التى وضعتها وزارة الصناعة والتجارة من أجل تعزيز التجارة الإلكترونية وتتمثل هذه الشروط في كلًا من:

  • البيانات الخاصة بالتجار: حيث يكون على كل تاجر إنشاء موقع إلكتروني خاص به، ولإضافة السجل التجارى الخاص به مع وضع كافة المعلومات الخاصة به.
  • حماية المستهلكين: حيث يجب على تاجر أن يقوم بتوفير جميع الشروط والتراخيص على موقعه الإلكترونى، مع عدم إضافة أي رسوم إضافية المنتجات، ما عدا الرسوم الخاصة بتوصيل الخدمات.
  • الإعلانات: عدم قيام أى تاجر بوضع إعلانات من شأنها التعدي على علامة تجارية، وإيضاح المدة السارية للخصومات والعروض الإعلانية للمنتجات.
  • حماية بيانات المستهلكين: أى عدم احتفاظ صاحب الموقع بالمعلومات الشخصية التي تخص أى مشتري.

حيث لا تتعدى مدة الاحتفاظ بها أكثر من 14 يومًا مع عدم مشاركتها لأى طرف آخر.

  • التوصيل: عدم التأخر في تسليم المنتجات لمدة تزيد عن 15 يومًا، مع إمكانية استرجاع كافة المبلغ للمستهلك في هذه المدة وامكانية استرجاع المنتجات في نفس المدة.
  • وفي حالة مخالفة أى من هذه الشروط، يتم إنذار صاحب الموقع ومع عدم الاستجابة يتم تطبيق غرامة عليه، ويتم حجب الموقع على الإنترنت.

تعتبر هذه الشروط من أهم الإنجازات التي تمت في المملكة العربية السعودية، بالرغم من عدم وضع شروط جذرية للتجارة الإلكترونية.

:: مبادرة المملكة العربية السعودية لتشجيع التجارة الإلكترونية ::

أطلقت المملكة العديد من المبادرات التى تشجع التجارة الإلكترونية في السعودية، من ضمن هذه المبادرات العمل على تطوير أكثر من 30 مشروع نظام ولائحة في العديد من المجالات التي تتمثل في:

  • الشركات.
  • التجارة والاستثمار.
  • حماية المستهلك.
  • المهن الحرة والاستشارية.
  • الملكية الفكرية.

ولكى يتم تطوير العديد من الأنظمة ومن أبرزها:

  • النظام التجارى.
  • نظام الإفلاس.
  • نظام الرهن التجاري.
  • نظام الامتياز التجاري.
  • نظام التجارة الإلكترونية.
  • نظام حماية المستهلك.
  • نظام الشركات المهنية.

ولهذه المبادرة العديد من الأهداف التي من شأنها تشجيع التجارة الإلكترونية في السعودية وتتمثل هذه الأهداف في كلًا من:

  • دعم المتاجر الإلكترونية حيث أصدرت المملكة تطبيق معروف للمتاجر الإلكترونية على الأجهزة الذكية.
  • تسويق المتاجر الإلكترونية بطرق عديدة.
  • تيسير ممارسة الأعمال وتخفيض تكلفة الإجراءات.
  • توفير المرونة والشفافية والاستقرار.
  • الوصول إلى شريحة أكبر من مستهلكين المنتجات التجارية.
  • توفير بيئة محفزة لتوسيع فرص الاستثمارات التى يوفرها التحول الرقمي.
  • تحديد الفرص ومجالات النمو التي يمكن تطويرها.

:: عقبات التجارة الإلكترونية ::

عقبات التجارة الإلكترونية

هناك العديد من العقبات التى توجد أمام التجارة الإلكترونية سواء في الوقت الحاضر أو في المستقبل ومن ضمن هذه العقبات ما يلي:

  • صعوبة التقايض بين المشتري والبائع: حيث يقابل التقايض مجموعة من المشاكل مثل تحويل من العملة النقدية الحقيقية إلى العملة الإفتراضية.
  • مواجهة العميل لمجموعة من الصعوبات: عند استلام السلعة ومن ضمنها الصعوبات اللوجستية.
  • صعوبة انتقال المستهلك من الاقتصاد الافتراضي إلى الاقتصاد الحقيقي بالإضافة إلى ضعف الثقة في التجارة الإلكترونية.

:: كيفية حل عقبات التجارة الإلكترونية ::

  • حل مشكلة التقايض: وذلك عن طريق استخدام الدفع النقدى، بدلًا من البطاقات الإئتمانية، بالرغم من وجود أكثر من 29 مليون بطاقة مصرفية في المملكة العربية السعودية.
  • حل مشكلة قلة الثقة في التجارة الإلكترونية: ويمكن ذلك من خلال وضع منصة إلكترونية تعمل على حل مشكلة الإعلانات الكثيرة والحفاظ على الخصوصية، وبذلك يضمن وصول السلعة عن طريق الجمارك والبريد.
  • فهم آليات السوق الإلكتروني: وذلك عن طريق عدم فرض قيود تستهلك الوقت والمال بهدف الحصول على تراخيص أو رقم الكترونى مع عمل شراكات من قبل مؤسسات مثل مؤسسة النقد.
  • حل مشكلة الجمارك: وذلك من خلال قيام الدولة بتوقيع العديد من الاتفاقيات في ثلاثة مطارات من أجل تخصيص مساحة 30 ألف متر مربع لكل موقع في قرى الشحن لاستقبال السلع والبضائع.

والآن أدعوكم لمزيد من المتعة مع تفاصيل: طريقة انشاء متجر الكتروني و اعداده بالكامل ثم عرض منتجاتك به

تم الإنتهاء عزيزى القارئ من مقال التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ، وتوضيح العديد من التفاصيل التى تخصها وبعض المعوقات، وكيفية حلها وأهم مبادرات المملكة لتطوير التجارة الإلكترونية.

:: تنوية هام :: تم جلب هذا الموضوع من موقع خارجى وهذا رابط مصدر الموضوع ونحن غير مسؤلين عن المحتوى الموجود بالموضوع ولا يعبر عن موقع يلا نت، .إذا كان هذا المحتوى خاص بك وتريد معرفة لماذا تمت إضافتة هنا أو يحتوى على مواد تخضع لحقوق الطبع والنشر وتريد إزالتة إضغط هنا.