طور حياتك

أسباب وعلاج الصداع النصفي – يومك


فى عصور ما قبل التاريخ كان مرض الصداع النصفي  يشار إليه انه شر موجود داخل الجمجمة ، وبناءً على هذا الإعتقاد كان يتم احداث ثقب فى الرأس لخروج هذا الشر ، ولحسن الحظ ان هذا الإعتقاد انتهى منذ وقت طويل.

جدير بالذكر تفوق قدماء المصريين بعلاج الشقيقة وذكرها فى بردية إبيريس ، وايضا اليونانيين كان لهم النصيب الاكبر حسب اعتقاد جالليليونس بأنه مرض ناتج عن خلل فى الاوعية الدموية  وهو أول من أطلقوا مصلح (Migraine) وهي المصدر من الكلمة (Hemicrania) ومعناها حرفيا “نصف الجمجمة”.

الصداع النصفي : أو ما يسمى بالشقيقة ، وهو مرض مزمن يتجلى في صورة نوبات صداع متكرر يصيب جانب واحد من الرأس ويكون عادة مصحوباً بظواهر جسدية كالغثيان واعتلال الرؤية أو نفسية  مثل انخفاض التركيز، الشعور بالكآبة، قلق أو عصبية غير مبررة ، ويستمر عادة لساعات أو أيام  ، ولا ينتهى بمسكنات.

يعتبر هذا المرض تحديدا من اكثر ثلاث امراض شيوعا على مستوى العالم ، حيث أنه يصيب ما بين 10 : 12 % من الافراد ،  وكل 7 اشخاص هناك واحد يعانى من نوبة بهذا المرض.

تبدأ الإصابة به من عمر 14 عام على هيئة هجمات صداع خفيفة وتزداد قوة وألما وتستمر لمدة  4 : 7 ساعات  ، وقد تستمر اكثر من عدة أيام احيانا بسبب اختلاف البيئة ، وأيضا تأثير العامل الوراثي.

أماكن الإصابة بالصداع النصفي:

  •  مقدمة الرأس.
  •  أحد جانبي الرأس.
  •  الجزء الخلفي من الرأس.

أنواع الصداع النصفي:

1 – صداع نصفي بدون نوبة:

وهو ما يسمى سابقا بالشقيقة ، وهذا يتم تشخيصه من خلال وصف المريض أذا كان يشعر بالأعراض التالية:

  • الإصابة بخمس نوبات على الأقل واضحة الأعراض ولو على مدار سنوات.
  • استمرار الصداع النصفي لفترة 4 تتراوح من 4 ساعات: 72 ساعة.

– يظهر اثنين على الأقل من الآلام التالية:

  • تركيز الألم في جانب واحد فقط.
  • وضوح الألم كأنه نبض يتراوح شدته بين المعتدل ويتدرج حتى الحاد.
  • تزايد الألم عند ممارسة مجهود بدني.

– وأثناء النوبة : يظهر عرض واحد على الأقل من:

  • الغثيان والقيء أو كليهما.
  • الحساسية للضوء أو للضوضاء.
  • عدوم وجود مشكلات صحية أخرى.

2- نوبة صداع نصفي ” أوْرَة – Aura “:

في المرحلة الأولى من النوبة، توجد مؤشرات بأعراض مسبقة تنبئ بحدوثها قد تستمر لساعات أحتى أيام قبل حدوث النوبة كاملة ، وهي تشمل ” التقلبات المزاجية، التعب، انخفاض القدرة على التركيز، الجوع، تشنج الرقبة “.

ولكي يتم تشخيصه ” نوبة صداع نصفي ” لابد من حدوث نوبتان على الأقل، مصحوبة بألأعراض التالية:

  • خدر (انعدام الإحساس) فى اليد أو الساعد أو تلعثم عند الكلام  قبل النوبة بحوالى 20 : 40 دقيقة تقريبا ، ويزولان سريعا.
  • خلل فى الرؤية يصيب جهة واحدة أو الجهتين ، يظهر على هيئة وميض متكرر، بريق، خطوط، بقع معتمة او تعتيم كامل للرؤية، مصحوب باضطراب حسيّ في جانب واحد من الجسم، أو بدون.
  • عَرَض واحد أو أكثر يظهر بوضوح  ويستمر لمدة 5 دقائق ويتسغرق أقل من 60 دقيقة.
  • الصداع النصفي الواضح يتدرج خلال النوبة أو خلال 60 دقيقة من بداية حدوثها.

أعراض اخرى تصاحب النوبة:

  • ضرر دماغي موضعي عابر يسبب اضطراب الرؤية.
  • اضطراب الإحساس.
  • انخفاض قوة الجسم بشق واحد الأيمن أو الأيسر.
  • خلل فى التوازن و اضطراب في الكلام.

مراحل حدوث الأورة:

– وتبدأ الأورة عادة قبل بداية حدوث الصداع، لكنها احيانا تظهر أثناء الصداع أو بعده، وتنتهي فى وقت أقل من ساعة.

التشخيص الفارق بين أورة الصداع النصفي السكتة الدماغية: الأورة لا تحدث بسبب انسداد في وعاء دموي ، أو بسبب توقف تدفق الدم إلى جزء معين فى الرأس.

– تبدأ المرحلة الثانية بألم فى أحد جانبي الرأس، وقد ينتقل الى الجانب الآخر فيصيبه أيضا بالألم ، ثم يزداد حدة تدريجيا على مدار ساعات، ويؤثرعلى الأداء الوظيفي للشخص، ويصاحبه:

  • غثيان أو قيء فى بعض الأحيان، شعور بالإرهاق، كثرة التبول، شحوب، عرق غزير، جوع أو فقدان شهية ، احتقان بالأنف، الإحساس بحرارة أو برودة.
  • يمكن أن تكون النوبة مصحوبة بشعور بالتعب، العطش، فرط التبول، الشحوب، التعرق، الجوع أو انعدام الشهية.
  • تظهر حساسية زائدة للمنبهات، مثل: الأضواء ، الأصوات العالية ،  الروائح النفاذة ، قلق زائد او عصبية.
  • يفضل الاستلقاء في غرفة مظلمة وسكون تام  حتى تنتهى النوبة تماما.

–  المرحلة الأخيرة من النوبة هي مرحلة “الامتصاص”: يبدو المريض منهكاً ، عصبياً  أو لديه انفعال زائد ، ، غير قادر على التركيز، حساسية واضحة بفروة الرأس.

  • قد يشعر البعض بالاكتئاب والضيق وعدم الراحة ، بينما يشعر آخرون بالانتعاش والبهجة بانتهاء النوبة.
  • تحدث النوبات لدى المرضى المصابين بالصداع النصفي بانتظام ومعدل نوبة واحدة كل شهر تقريبا ، و لكن هناك بعض المرضى يعانون من تكرار النوبات خلال أسبوع واحد ، وأيضا هنالك نوبات تستمر أكثر من 3 أيام دون انقطاع (status migrainosus).

أسباب الصداع النصفي:

حتى الأن لا يوجد سبب واضح مسبب للصداع النصفي ، ولكن هناك العديد من المحفزات التى تسبب فى ظهوره مثل:

  • العنف الاسري : ترتفع الاصابة بين الذين يتعرضون للعنف الأسري بالصداع النصفي ، تبلغ نسبة المصابين الذكور  52 % والنساء تفوق 64 %.
  • وجود مشكلة فى الأنف ” انحراف عظام الأنف الداخلي”.
  • السهر وعدم انتظام النوم أو كثرة النوم.
  • الجوع واهمال الوجبات الرئيسية.
  • الالوان الساطعة.
  • القلق والتوتر.
  • الاضطرابات الهرمونية قبل الدورة الشهرية.
  • الصيام المفاجئ خصوصا اول يوم فى شهر رمضان.
  • الاجهاد المفاجئ.
  • تقلبات الجو.
  • أطعمة تحتوي على بعض المواد التى تحفز حدوث الصداع النصفي مثل مادة “لأمينز، الهيستامين” الموز”، الإثيل أمين ، اسبرتام” المُحلّي الصناعي والمشروبات الغازية” الفواكه الحمضية مثل البرتقال، الأفوكادو.
  • التدخين وتناول المنبهات كالكافيين اوالكحوليات.
  • الضغوط النفسية.
  • بعض الأدوية التى تحتوي مواد لها تأثير مباشر على الأوعية الدموية مثل: النترات، الهرمونات الأستروجينية، الإندوميد، إليزيربين.

علاج الصداع النصفي:

– علاج سلوكي:

  • انتظام النوم و الوجبات الغذائية.
  • أداء نشاط بدني معتدل.
  • تجنب بعض الماكولات التي تحتوي على محفزات مثل الكافيين، تيرامين، النترات.

– علاج دوائي:

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات كالأميتريبتيلين (Amitriptyline).
  • مضادات التشنج (anticonvulsants) كالفالبروات (valproate).

– ادوية لتخفيف الألم أثناء النوبة:

  • المسكنات مثل الباراسيتامول (paracetamol).
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية كالاسبرين ، الايبوروفين ، الديكلوفيناك.

أدوية لمنع القيء أثناء النوبة:

  • أدوية منع التقيوء أثناء النوبة (ANTIEMETICS) مثل الميتوكلوبراميد ، كلوربرومازين.

:: تنوية هام :: تم جلب هذا الموضوع من موقع خارجى وهذا رابط مصدر الموضوع ونحن غير مسؤلين عن المحتوى الموجود بالموضوع ولا يعبر عن موقع يلا نت، .إذا كان هذا المحتوى خاص بك وتريد معرفة لماذا تمت إضافتة هنا أو يحتوى على مواد تخضع لحقوق الطبع والنشر وتريد إزالتة إضغط هنا.