طور حياتك

جوجل تبدأ إطلاق خدمة التخزين Google One في مزيد من الدول منها عربية


بدأت شركة جوجل إطلاق خدمة التخزين السحابي مدفوعة الثمن خاصتها، “جوجل ون” Google One، في مزيد من الدول، بما في ذلك دول في الشرق الأوسط، وذلك بعد نحو ثمانية أشهر من الإعلان عنها، ثم إطلاقها تدريجيًا في بعض الدول.

وكانت عملاق التقنية الأمريكية قد أعلنت في منتصف شهر أيار/مايو 2018 عن “جوجل ون“، وهو الاسم الجديد لخدمة “جوجل درايف” Google Drive الذي سيظهر لمشتركي السعات المدفوعة، مع تغيير في السعات والرسوم الشهرية للخدمة الجديدة.

وبعد إطلاقها تدريجيًا، فكانت البداية من الولايات المتحدة في شهر أيار/مايو الماضي لبعض المستخدمين، ثم للجميع في الولايات المتحدة وفي دول مثل الأرجنتين وأستراليا والبرازيل والمكسيك والهند في شهر آب/أغسطس، ثم في الأشهر التالية تم إطلاقها في المملكة المتحدة وفرنسا وكندا وإسبانيا وروسيا ونيوزيلندا وتايوان وسنغافورة والتشيك والتشيلي.

والآن أفاد مستخدمون في كل من هولندا والإمارات العربية المتحدة ولبنان وتركيا وبلجيكا بأنهم تلقوا رسائل من جوجل تخبرهم بإمكانية الترقية إلى خدمة “جوجل ون” وذلك بأسعار تبدأ من 1.99 دولار أمريكي شهريًا لسعة 100 جيجابايت، وبسعر 2.99 دولار أمريكي شهريًا لسعة 200 جيجابايت، وهكذا حتى 299.99 دولارًا أمريكيًا شهريًا لسعة 30 تيرابايت.

يُشار إلى أن خدمة “جوجل ون” تستهدف المستخدمين الذين يحفظون صورهم ومقاطع الفيديو خاصتهم على خدمة “صور جوجل” Google Photos بدقتها الأصلية، وهم بالأصل مشتركون بخدمة “جوجل درايف” المدفوعة.

وتمتاز خدمة “جوجل ون” بأنها توفر سعات بنفس السعر أو في بعض الحالات أقل من خدمة “جوجل درايف”، كما تمتاز بأنها توفر ميزات إضافية، مثل دعم على مدار الساعة من خبراء جوجل لمساعدة المستخدمين على تحقيق أقصى استفادة من خدمات جوجل.

وتوفر الخدمة لمشتركيها دون غيرهم مزايا مثل رصيد في متجر “جوجل بلاي” ومعدلات خاصة للفنادق التي تظهر ضمن نتائج بحث محرك جوجل. كما توفر “جوجل ون” للمستخدمين إمكانية مشاركة المساحة التخزينية مع حتى 5 أشخاص من العائلة.

:: تنوية هام :: تم جلب هذا الموضوع من موقع خارجى وهذا رابط مصدر الموضوع ونحن غير مسؤلين عن المحتوى الموجود بالموضوع ولا يعبر عن موقع يلا نت، .إذا كان هذا المحتوى خاص بك وتريد معرفة لماذا تمت إضافتة هنا أو يحتوى على مواد تخضع لحقوق الطبع والنشر وتريد إزالتة إضغط هنا.