طور حياتك

تور Tor يقلل من اعتماده على المنح الحكومية الأمريكية


يواصل تور Tor، وهو عبارة عن مبادرة مفتوحة المصدر توفر طريقة أكثر أمانًا للوصول إلى الإنترنت، تنويع تمويله بعيدًا عن اعتماده الطويل على المنح الحكومية الأمريكية، حيث أعلن مشروع تور Tor Project، وهو المنظمة التي تقف وراء الخدمة والتي تعني The Onion Router، هذا الأسبوع عن تحقيقه رقمًا قياسيًا عبر جمعه مبلغ 460 ألف دولار من مانحين فرديين في عام 2018، كما أظهرت المعلومات المالية التي تم إصدارها مؤخرًا أن المنظمة حققت رقماً قياسياً في عام 2017 قدره 4.13 مليون دولار بفضل النمو في الجهات المانحة غير الحكومية الأمريكية.

وتمثل الزيادة في مجمل التبرعات الفردية ما يصل إلى 400 ألف دولار أمريكي أكثر من الذي جمعته المنظمة في عام 2017، ويعود جزء كبير من ذلك الإنجاز إلى منظمة موزيلا Mozilla حليفة تور Tor، والتي تعهدت من جديد بمضاعفة كل التبرعات الفردية الحاصلة في الأشهر الأخيرة من العام، وقال مشروع تور إنه استقطب تبرعات من 115 دولة حول العالم عام 2018، مما يعكس أهميته خارج الولايات المتحدة.

ويأتي مبلغ التبرع القياسي بعد أسابيع من كشف مشروع تور عن أحدث بياناته المالية لعام 2017، مما يدل على أنه قد قلل من اعتماده على مصادر الحكومة الأمريكية، وهو ما كان يشكل هدفاً رئيسياً لبعض الوقت، لا سيما بعد الادعاءات بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI قد دفع لباحثي جامعة كارنيجي ميلون للمساعدة في كسر تشفير تور، الأمر الذي كان بمثابة الدافع الرئيسي للإعلان عن حملات لجمع التبرعات في عام 2015.

واستحوذت الحكومة الأمريكية في عام 2015 على نسبة بين 80 إلى 90 في المئة من الدعم المالي للمشروع، لكن انخفضت هذه النسبة إلى ما يزيد قليلاً عن 50 في المئة في عام 2017، وقد قدمت وكالة حكومية سويدية مبلغ 600 ألف دولار، إلى جانب تبرعات الشركات مثل موزيلا بمبلغ 520 ألف دولار و DuckDuckGo بمبلغ 25 ألف دولار، وأكثر من 400 ألف دولار من مجموعة من المؤسسات الخاصة.

ويستخدم تور من قبل إدوارد سنودن Edward Snowden، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكي NSA والذي فجر فضيحة كبيرة حول قيام الوكالة بممارسة مراقبة جماعية، ويعد تور موردًا ضروريًا بشكل متزايد في ظل قيام الحكومات في جميع أنحاء العالم باتخاذ إجراءات صارمة ضد الإنترنت.

وعمل المشروع بشكل متواصل خلال العام الماضي على جعل التقنية المستخدمة أكثر سهولة، حيث أطلقت المنظمة أول متصفح رسمي لنظام أندرويد في شهر سبتمبر/أيلول، كما أطلقت في الشهر نفسه النسخة الجديدة من المتصفح TorBrowser 8.0، والذي يعتمد على بنية متصفح فايرفوكس الكمومي لعام 2017.

وتعاونت المنظمة بشكل وثيق مع موزيلا لإدخال تور Tor في متصفح فايرفوكس Firefox، وهو ما حصل أيضًا مع متصفح Brave، وبالإضافة إلى المتصفح وشبكة تور Tor نفسها، والتي صممت لتقليل إمكانية مراقبة الشبكة، تقوم المنظمة أيضًا بتطوير مجموعة من المشاريع الأخرى، ووفقًا لبيانات المنظمة فإن هناك أكثر من مليوني شخص يستخدمون تور، ويعرف متصفح تور على أنه أحد أهم المشاريع غير الربحية والأكثر شهرة.

:: تنوية هام :: تم جلب هذا الموضوع من موقع خارجى وهذا رابط مصدر الموضوع ونحن غير مسؤلين عن المحتوى الموجود بالموضوع ولا يعبر عن موقع يلا نت، .إذا كان هذا المحتوى خاص بك وتريد معرفة لماذا تمت إضافتة هنا أو يحتوى على مواد تخضع لحقوق الطبع والنشر وتريد إزالتة إضغط هنا.